مكونات ومسميات الساقية النوبيـة ! ( الجــزء الأول ) - منتديات أبناء جزيرة بدين

 

 



 عدد الضغطات  : 7213

 عدد الضغطات  : 6984



إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع
#1  
قديم 09-06-2013, 12:55 PM
Image Hosted by
عمر عيسى محمد أحمد غير متصل
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 3137
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 فترة الأقامة : 3591 يوم
 أخر زيارة : 12-11-2019 (06:34 AM)
 المشاركات : 351 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : عمر عيسى محمد أحمد is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
hai66 مكونات ومسميات الساقية النوبيـة ! ( الجــزء الأول )



بسم الله الرحمن الرحيم

مكونات ومسميات الساقية النوبيـة !
( الجـزء الأول )
قبل الخوض في عمق الموضوع يجب أن نعرف الحالة اللفظية للحرف النوبي ( A ) فإن هذا الحرف يستخدم بكثافة عجيبة في اللغة النوبية ( ولا نقول اللهجة النوبية ) .. فإن اللغة النوبية فاقت الكثير من لغات العالم من حيث العراقة وكثافة المفردات وطول أزمان التداول . وهي لغة حضارة عظيمة تبتعد كلياَ عن إشارات ( اللهجة ) تلك التي تأخذ معناها من مفهوم الفرع المتمرد عن الأصل في جوانب قد تقل أو تكثر .
وحرف
( A ) النوبي يلفظ كما في اللغة الإنجليزية بالإمالة أي النطق بمخرج ينتصف بين الفتحة والكسرة .. وذلك النطق غير مرغوب وغير مهضوم في اللغة العربية حيث الفتحة صراحةَ أو الكسرة صراحة .. وتعريف الأدوات النوبية في غالبيتها ينطق الحرف الأخير بحرف أل ( A ) .

الساقية باللغة النوبية تسمى : ( أســكلى ) ولاحظ ضرورة نطق الحرف الأخير بلفظ حرف أل ( A ) . وذلك الاسم هو الشائع في مناطق المحس والسكوت وحلفا .. أما اسم الساقية باللهجة الدنقلاوية والكنزية هو ( كـلى) . والحرف الأخير أيضاَ ينطق بلفظ حرف أل ( A ) . وننوه هنا أن المسميات الواردة هنا هي تلك الشائعة في مناطق المحس والسكوت وحلفا.. وهناك المسميات الكثيرة المتوفرة لدى الإخوة النوبيين الدناقلة والكنوز .

والساقية من الاختراعات النوبية الخالصة .. وفكرتها كبيرة جداَ في الاختراع .. والإنسان النوبي استخدم الساقية لفترات طويلة في عمر الحضارة النوبية .. ولكن لم تجد ( الساقية ) الدراسات الكافية التي تحدد كيفية أو تاريخ بدأ فكرة السواقي النوبية .. والسواقي توافرت بالكم الهائل على طول شواطئ النيل شرقاَ وغرباَ وفي كل الجزر النيلية في المناطق النوبية بشمال السودان منذ مراحل بعيدة مجهولة التحديد .. وتواجدت السواقي بالخرطوم حتى بدايات الستينات من القرن الماضي .. حيث تواجدت السواقي النوبية في منطقة المقرن بالخرطوم .. وتلك المنطقة كانت تعرف بمنطقة السواقي .. أي منطقة ( أســكلى ) ومع مرور الأزمان تحول النطق من اللفظ ( أســكلى ) النوبية إلى النطق ( الأسكلة ) باللغة العربية مع تحريف قليل جداَ ( حيث أن الإمالة دائما لا تعجب لسان العرب ).. وتلك المنطقة في مرحلة مثلت محطة رئيسية ضخمة جداَ لتجمع البواخر النيلية المسافرة والقادمة من الشمال والجنوب .. وكذلك مثلت محطة ضخمة لقطارات السكك الحديدية المسافرة والقادمة من كل أرجاء السودان .. والناس كانوا يسافرون ويعودون من تلك المحطة المشهورة .. وحتى أن البعض من الشعراء تغنى بتلك المنطقة ومن أشهر تلك الأغاني أغنية ( من الأسكلة وحلا .. قام من البلد وولى) .. وحتى هذا اليوم فإن البعض يسمي تلك المنطقة بمنطقة ( الأسكلة ) رغم أن المنطقة الآن أصبحت خالية من أي أثر للسواقي النوبية أو أي أثر للبواخر النيلية أو قطارات السكك الحديدية .. وللإفادة أيضاَ نقول أن معظم الأراضي المحاذية للنيل والجروف في مناطق متفرقة من العاصمة الخرطوم وتلك المحاذية للنيل الأزرق ومنطقة المقرن وأجزاء من السواحل المطلة على النيل الأبيض والجزر المتفرقة تحت الكباري القديمة ومعظم سواحل الخرطوم بحري ومعظم الأراضي في توتي وسواحل حلفايا كانت تزرع وتستغل من العناصر النوبية التي كانت تجيد زراعة الجروف والسواقي . وتلك الأراضي تمثل ملك حر لأصحابها وفي سجلات الأراضي تتداول بمسميات السواقي وبأرقامها . ثم امتدت السواقي النوبية إلى مناطق أخرى متفرقة من السودان وفي فترة وجيزة ارتفعت أعداد السواقي بين أبي حمد والخرطوم إلى أكثر من ( 4000 ساقية ) .. ثم امتدت السواقي إلى أرض الجزيرة والنيل الأبيض .. ثم وصل انتشار السواقي النوبية إلى مناطق في كردفان وبالأخص في منطقة ( بارا ) .. كما تواجدت السواقي بأسفل نهر عطبرة في وقت من الأوقات . وأكثر من ذلك فأن السواقي النوبية وصلت إلى اريتريا في منطقة تسني وأغرادات واحتفظت أجزاء الساقية بنفس المسميات النوبية هناك . وفي كسلا على نهر القاش أقيمت السواقي بيد الجعليين والدناقلة الذين هاجروا إليها في العهد التركي


والآن نأتي لمكونات الساقية النوبية وأسمائها باللغة النوبية :
وهناك ملاحظة هامة قبل الدخول في التفاصيل .. فإن المسميات النوبية الواردة هنا ليست بالضرورة أن تكون هي السائدة في كل المناطق النوبية فالمسميات والنطق لها تختلف من منطقة لأخرى .. وقد تلتقي أو تتقارب في القليل من الأسماء الرئيسية فقط .. ولذلك فالأخوان في المناطق النوبية المختلفة سوف يجدون اختلافات في تلك المسميات ولفظها .. وتلك حالة شائعة حتى عند استخدامات اللغة النوبية العادية نفسها من منطقة لأخرى في الكلمات وفي اللفظ .. ومع ذلك فإن النوبي يدرك بسرعة المعنى المقصود .


1 ـ الحلقة الكبيرة :

( الترس الأم ) وهي تلك الدائرة الخشبية الكبيرة تتوسطها عمود خشي قوي .. تلك الحلقة باللغة النوبية تسمى ( أرقـدى ) وننوه للمرة الثانية بضرورة نطق الحرف الأخير بلفظ حرف ( A ) في اللغة الإنجليزية .. وحلقة أل ( أرقـدى ) حلقة دائرية خشبية في غاية الدقة من حيث القطر والأبعاد والسماكة .. وهناك في الماضي الصناع المهرة الذين كانوا يجيدون تصنيع مكونات الساقية النوبية .. والمواد التي تصنع منها الساقية هي الخشب وجلد البقر والحبال التي تكون من نبات ( الحلفا ) في مواضع في الساقية ومن أشجار النخيل في مواضع أخرى .. ثم القواديس التي تصنع من الفخار .. والقواديس فيما بعد تحولت إلى الصفائح المعدنية في منطقة الخرطوم ومناطق أخرى .. والنجار صاحب مهنة صناعة السواقي يطلق عليه لفظ ( البصير ) في اللغة النوبية .. ولا ندري سبب الخلط في هذه التسمية .. هل الكلمة أساساَ نوبية أم هي كلمة عربية ( حيث البصير من البصارة ) فهل هي كلمة عربية دخيلة ظهرت فيما بعد ؟.


2 ـ أسنان الحلقة الكبيرة :

وهي مجموعة كبيرة من الأسنان الخشبية تلتحق بالحلقة الكبيرة في فتحات نافذة للداخل .. وعددها بين ( 36 ) إلى ( 40 ) حبة .. وتثبت في نهاياتها بحبال وبطريقة معينة .. وتلك الأسنان الخشبية تماثل أسنان الترس في الساعات .. تلك الأسنان المفرد منها في اللغة النوبية يسمى( ســولقدى ) .



3 ـ مقعد سائق الساقية :

ويمثل خشبة طويلة قوية بفرعين في نهايتها .. الفرع الأساسي يلتحق بعمود الحلقة الكبيرة في فتحة نافذة في أعلى العمود المركزي .. ويكون جزء من تلك الخشبة نافذاَ خارج الفتحة من الجانب الآخر للتمكين .. ثم تغلق فتحة الفرعين بخشبة خارجية ليمثل شكل مثلث .. ثم تنسج مساحة المثلث بالحبال الرقيقة ليجلس فوقها السائق .. ذلك المقعد في اللغة النوبية يسمى ( تكــم ) بضم التاء والكاف وتسكين الميم .. وفي منطقة السكوت اللفظ ( تقـم ) .. ومن مهام ( التكــم ) أيضاَ أنه يوصل بحبل غليظ قوي يربط به ( الإسلانج ) أو ( الإسلانق ) تلك الخشبة المتوسطة التي توضع فوق رقاب الأبقار من الأعلى عند ( السنكيت ) .. فإذن ( التكــم ) لا يمثل فقط مقعداَ لسائق الساقية إنما يمثل عموداًَ أساسياَ في تدوير الحلقة الكبيرة عند شد الحبل من الأبقار ..


4 ـ، سائق الساقية :

عادة يكون من الصبيان صغار السن .. ويسمى في اللغة النوبية ( أروتـي) هنا النطق كما في كلمة ( أردتني ) باللغة العربية .. وفي تاريخ السواقي يمثل ( الأروتي ) بداية الخطوة في مشاوير مهنة السواقي فيتدرج ( الأروتي ) عندما يكبر قليلاَ ليكون ( مساعد تربال ) و ( التربا أو التربال ) باللغة النوبية هو المزارع .. ثم يتدرج ( الأروتي ) في وقت من الأوقات ليكون ( تربالاَ ) ثم يتدرج ليكون ( الصمـد ) و ( الصمد) يمثل المشرف العام على الساقية والمشرف على ( الترابله) جمع تربال .. وهناك درجة أعلا في التسلسل وهي درجة مالك الساقية .. ويمثل المقام الأعلى في التسلسل لأنه يملك الأصول .. والأصول هنا هي الساقية بمرفقاتها .. ثم هو قد يملك الأراضي التي تقام عليها الساقية أو التي ترويها الساقية .. وصاحب الساقية يلتزم بتوفير جميع نواقص واسبيرات الساقية عند اللزوم . وبما أن ( الأروتي ) كان يفني جل حياته بعيداًَ عن ساحات العلم والتعلم كان الناس في الماضي يضربون به المثل في قلة المعرفة بالأحداث خارج مجال الزراعة والسواقي .. فكان يقال : ( فلان بجـم قادم من التكم !!) .


5 ـ الحلقة الصغيرة :

هي حلقة خشبية شبيه بالحلقة الكبيرة إلا أنها أقل حجماَ .. وتسمى في اللغة النوبية ( أرقدنتود ) .. وفي بعض المناطق تسمى ( أرقدين نس ) والمعنى النوبية لتركيب الاسم هو ( ابن الحلقة الكبيرة ) أو ( بنت الحقلة الكبيرة ) .. وتلك الحلقة أيضاَ تلتحق بها مجموعة من الأسنان ( سولقدى ) وعددها حوالي ( 24) حبة .. والعددية هنا أقل من عددية الأسنان في الحلقة الكبيرة .. وتلك ناحية فنية علمية بحتة صحيحة مائة في المائة .. فعندما تكمل الحلقة الكبيرة دورة واحدة حول نفسها فإن الحلقة الصغيرة تكون قد دارت عدة دورات .. وتلك تطابق قوانين النظريات الفيزيائية حيث قوانين الرافعات والعجلات والمحاور .


6 ـ دولاب الماء :

ومسمى دولاب الماء في اللغة النوبية هو ( دوقنتي ) :

ويتكون من دائرة خشبية كبيرة واسعة بمواصفات في غاية الدقة .. فالتكوين الأساسي هي تلك الخشبات التي تكون في شكل الصليب حيث الزوايا القائمة .. وتلك الزوايا عند ربط أطراف الصليب القائمة ببعضها تشكل هيئة مربع في الشكل الأساسي .. فتضاف عليها خشبات قائمة عند درجات ( 45 ) بحيث يكون طول الخشبات بنفس طول خشبات الصليب القائمة .. مما يحول الشكل الأساسي من هيئة المربع إلى هيئة الدائرة الكاملة .. وهنا تتجلى عبقرية العقل النوبي في التلاعب في تحويل الأشكال الهندسية .. ويلف حول دولاب الماء جوز من الحبال بالسماكة الكبيرة تلتقي ببعضها عند مسافات ثابتة محدودة متساوية عن طريق خشبات صغيرة .. وذلك الحبل الثخين المجوز يسمى في اللغة النوبية ب ( ألـس ) ونطق الكلمة كما في اسم ( أنس ) في اللغة العربية .. ومهمة ( الألس ) هي أن تربط عليها القواديس الفخارية أو الصفائح المعدنية .. والتي تدور مع ( الألس ) عند دوران دولاب الماء .. وفي مرحلة ما يفترق جزء من ( الألس ) سطح دولاب الماء ليتدلى إلى الأسفل حيث حفرة الماء .. وتلك الحفرة التي تتجمع فيها المياه تسمى باللغة النوبية ( كودى ) مع إمالة الحرف الأخير كالعادة .. ومن تلك الحفرة تعبأ القواديس بالماء ثم ترتفع إلى أعلا دولاب الماء .. وعندما تصل في دورتها مع دولاب الماء إلى مرحلة الانحناء مرة أخرى فإن تلك القواديس تفقد كل حمولتها من المياه لتصبها في حوض من الخشب عريض ومحكم .. وذلك الحوض الخشبي يسمى باللغة النوبية ( سبلو ) النطق على وزن ( زجوا ) في اللغة العربية .. ومن ذلك الحوض يبدأ جريان ماء الساقية في جدول الماء الذي يروي الأراضي .





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 11:55 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
         سعودية هوست للاستضافه والتصميم والدعم الفني


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة 2007م-منتديات أبناء جزيرة بدين -/ الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع بل رأي كاتبها