اسطورة الفن النوبي حسين الالا - منتديات أبناء جزيرة بدين

 

 



 عدد الضغطات  : 7213

 عدد الضغطات  : 6984


العودة   منتديات أبناء جزيرة بدين > المنتدي الثقافي والأدبي والشعري > ۩۞ المنتدي النوبي۞ ۩
۩۞ المنتدي النوبي۞ ۩ منتدي لمناقشة المواضيع و القضايا المتعلقة بالمنطقة النوبية

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع
#1  
قديم 04-19-2009, 04:41 PM
Image Hosted by
عبد الاله عبد اللطيف حسن غير متصل
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 863
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 فترة الأقامة : 4044 يوم
 أخر زيارة : 08-19-2013 (01:19 PM)
 المشاركات : 2,688 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : عبد الاله عبد اللطيف حسن is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي اسطورة الفن النوبي حسين الالا



مع الراحل المقيم في اعماق نوبيتنا الفنان حسين الالا
" دهيـــر وو وهيــــر وو ســــــادا "
كان يتوق لي دائما ان اصفه بالفنان العصامي ،،، لأنني عاصرت بالفعل بزوغ نجمه في عبود التي انجبت الكثير من المبدعين النوبيين واتذكر منهم احمد بدري وفنجري وسيد ادريس وعابدين ابوزيد ( على سبيل المثال وليس الحصر ) ،،، اقول انه كان عصاميا لأنه بنى منبره وصرحه العالي الشامخ ناحتا الصخر باظافره ،،، بدأ الراحل المقيم الالا بداية متواضعة مثله مثل كل شاب يسلك الطريق النمطي في محاولة لايصال تجربته العاطفية بصوته عبر المنابر الحرة المفتوحة للجميع دون احتكار من خلال صالات الرقص في الافراح والمناسبات التي تجمع جميع اهالي القرى المجاورة وعلى سبيل المثال فاذا اقيمت ليالي الرقص في مناسبة عرس في صورادة فسوف تلقى بها شباب كويكة وصاي عن بكرة ابيها وحميد وعبود ونلوتة وابوراقة وقبة ونلوة وايرو واوشينمتو واوشبة وعقولة وصلب والى ابعد من ذلك ،،، وفي كل موسم كان يطل علينا الكثير من الشباب في مثل تلك المنابر الحرة ولكنهم يفتقدون القدرة على الاستمرارية والعطاء والابداع ،،، كانت الاغاني تسلك دربا نمطيا ثابتا ففي كل موسم تظهر اغنية بلحن مميز يسلكه المغنون مع تعديل الكلمات حسب تجربة كل مغني ومن هذا النوع عاصرنا الكثير ففي كويكة غنى عبد السلام سيد ومن عبود سمعنا لعباس الطاهر ،،،، ولكن كل هؤلاء لم تكمن فيهم بذرة الابداع تلك البذرة التي حملها الالا بداخله حملا ثقيلا اثراها بمواهبه واصراره وبحثه عن الجديد حتى وجدت البذرة بيئة صحية مناسبة ومدعومة بالعطاء والمثابرة والحس الفني الراقي لتنبت وتتفتق زهورا يانعة وضعها الراحل المقيم الالا في بوتقة وقدمها لجمهوره من النوبيين وغيرهم من عشاق الفن كالحان واغاني سوف تعيش في وجدانهم الى الابد ،،،،
عندما بزغ نجم الالا من فيافي ايرى في عبود تزامنت ظواهر عديدة استغلها الفنان الالا ومن تلك الظواهر او لنقل العوامل المساعدة اذكر عاملين :
اولا : كانت هنالك نهضة شبابية عمت جميع قرى السكوت والمحس ،، حيث كانوا ينشطون في العطلات الصيفية لاقامة الليالي الساهرة لجمع مبالغ من المال لتشييد الاندية الاجتماعية ودور العلم والعلاج ،،، وبعد ان كانت تلك الليالي تقام بصورة تقليدية مثل تقديم الروايات والتمثيليات الحلية ، حدث ان تطورت ونحت منحى استضافة الفانيين المشهورين في الساحة ليحييوا تلك الليالي وفي بداية تلك النهضة كان حسين الالا في مستهل بدايته ،،، فجاب كل القرى صادحا بصوته وبطنبوره ،،، وبنى له موقعا مرموقا في احاسيس كل الصغار والكبار ،،، فكنا نسمع الاطفال يرددون مقاطع من اغانيه وهم يرعون الغنم ولكم كان يشجيني ان اسمع احدى الحسان تردد مقاطع من اغاني حسين الالا الشجية وهي تارة تقطف الحشيش من جرف النيل (كودي ) وتارة اخرى وهي ترد الماء او وهي منهمكة في تلييس جدار منزلها ،،، هكذا انتشر حسين الالا في كل اشجان القرى لحنا يردده القاصي والداني ،،،،
ثانيا : اتذكر ان الفترة التي سبقت ظهور الالا شهدت منعطفين هامين على مستوى الاغية المتداولة في مناطقنا ،،، فالمرحلة الاولى كانت في نهاية الخمسينات عندما نقلت ازاعة ام درمان صوت الفنان النوبي والقومي الاول وردي ومعهه انتشرت اغاني خفيفة للفنان ابراهيم عوض وخلافه ،،، الشاهد هو ان تدوال الاغاني باللغة العربية وبالعود بدلا عن الطنبور غزت المنطقة وشاهدنا الشباب نساءا ورجالا يرددون تلك الاغاني ويرقصون رقصة السامبا التي انتشرت في تلك الحقبة ،،، ولم تنته هذه الظاهرة الا بكارثة نوبية ادت الى المنعطف الاول ،،، الكارثة المفجعة كانت تهجير اهالي حلفا في بداية الستينات ،،، وهنا تفتقت ابداعات الفنانين من حلفا وغنوا اغاني التهجير ( صالح ولولي ) وسرعان ما انتشرت هذه الاغاني في منطقتنا وتداولها الناس وهذا اعتبرته المنعطف الاول اما المنعطف الثاني فكان في ظهور نمط جديد من الاغاني في منطقة السكوت ( دهب خليل ) وسيد ادريس وحسين الالا ومحمد عبده عثمان ومحمد عبد الرحمن واخرون حيث تربعت السكوت ثانية على عرش الاغنية النوبية وبالذات بعد الاغاني السياسية الشجية التي اطلقها المبدع وردي ،،، هنا كان مبدعنا الراحل المقيم قد اعد نفسه وسلحها بالحان وكلمات بعيدة عن الالحان والكلمات التقليدية ومن هنا انطلق ،،، واتذكر ان احد تجار المحس في وادي حلفا واسمه آدم النور ( غني له الراحل – أدم النور مشان نورا - ) ،،، ساهم في انتشار الراحل المقيم في بدايات عهده على مستوى حلفا القديمة والجديدة وعلى مستوى المحس وهنا كان فننانا مؤهلا لان ينطلق من مرحلة المحلية الى الاقليمية ( السودان ) ،،،،،
تميز عن غيره من الفنانين بانه كان يهتم بالكلمة وباللحن ويضيف اليهما مقدراته المميزة في حسن الاداء والصوت الشجي والسيطرة على تنغيم الطنبور،،، ومما اسهم في نجاحاته المتواصلة انه كان يلتقي بالشباب الناشطين في مجال التأليف امثال مندق الازهري وعبد الرحيم مختار عبدون وآخرين ولعله استفاد من كوكبة من المبدعين ممن لم يظهروا امثال اوندي ادريس ومحمد عثمان ابراهيم ولعل مجاورته للمبدع سيد ادريس كانت لها ايجابيات ،،،،
التقيته بعد ان برز اسمي كشاعر نوبي وطلب منى ملحا بان اؤلف له بعض الكلمات ليؤديها ولكن ولحسرتي لم يحالفني الحظ في ذلك لا شئ بل لان الطريق الذي اخترته كان يختلف تماما عن الكلمة القابلة للحن ،،،،
ارجو من الشباب ان يكرموا هذا المبدع بصورة تليق به ونحن سنكون اول من يساهم ،،،ثمة أمور كثيرة تتشابه وتتماثل ما بين الأغنية النوبية والعربية فعلى سبيل المثال نجد
في رائعة حسين ألا ألا " تَكر إر تاتا تنجلي كلينكر تَاتَا تنجلي إلخ الأغنية" وترجمتها كالتالي:
" وأنت تقدلين في مشيتك تماماً كقدلة البط والأوز" نجد نفس التشبيه في أغنية وا أسفاي
للراحل المقيم إسماعيل حسن:" يتاتو يتاتو ذي قدلة جنى الوزين يتاتو"
أو في كلمات قصيدة أبو قطاطي:" أقدلي وسكّتي الخشامة وأنزلي في العوازل كي"
وفي غناء الحقيبة يقول الراحل خليل فرح:
" من فتيح لأبوروف للمزالق،،، قدلة يا مولاي حافي حالق،،، بالطريق الشاقيه التُرام"
وفي أغنية عبد القادر سالم الشهيرة: "جيناكي زي وزين ،،، هجر الرهيد يوم جف"
فكثيراً ما تتشابه أنماط وصنوف الوصف في الأغنية النوبية والعربية على حد سواء غير أنني
شخصياً أجد أن أبلغ ما قيل في الوصف قاطبة هي تلك التي أجادت بها قريحة
عملاق الفن السوداني والأفريقي على حد سواء محمد وردي
في أغنية " فقن ونجي كُدَار" حين راح يصف نعومة حبيبته قائلاً:
" إبتيلتون قُدوق دومون بَجن كُريقون إر جَقادركلوق جيري" وترجمتها:
" يا من تفوقين في النعومة والمرونة ثمرة الرطب الكري – وهي أكثرهن طراوة وليونة –
التي تكاد أن تنبعج حتى قبل أن ترتطم بالأرض" وفي ذات الأغنية يصف الأستاذ وردي
حمرة خدود الحسناء ولون لماها المائل إلى الخضرة الزاهية حيث يصدح قائلاً:
" إنق إدرن سبنكر تبل قيلنقا،،، كيين فكن أرينكر شوندي دسنقا" وترجمتها:
إن حمرة خدودك كحمرة ثمرة الرطب التي أخذت تكتسب طعماً حلواً
وإن لون ثغرك يميل إلى الخضرة كنبات "الأري" التي تسقى بري الشادوف"

فما هو المرادف لكلمة قدلة بالرطانة يا أستاذنا الفاتح؟؟؟؟
حينما نلقي الضوء على رحلة الراحل المقيم – طيب الله ثراه – عملاق الأغنية النوبية
حسين ألالا، نجد أنه يشكل خير مثال للتنوع والتعددية من حيث الشكل والمضمون
فأغنية فُوشنقو تجسد بين كلماتها أسمى معاني الحنين الجارف كالمقطع الذي يقول فيه:
" كري ووا مسوري ووا بحر سموكا جويتو
شبابرين طرحقوق آبوجا دبسي فرقوق آبن أوانتو
كلي دفي ووا كافورقون كجن أوانتو
هسون نورنا كر تيقجلو ووا أُتن كريتو "
" هلمي أيتها الدميرة لتملأي البحر دفقاً وإنهماراً
هلمي يا موسم صيد الأسماك الصغيرة بالشباك والطرح
هلمي يا أوان هجرة أسراب البط ومجيء طيور الكافور
متى نتفيئ ظلالك يا نخلة الكُري المطلة على مشرع النهر"

وفي ذات الرائعة ينتقل الشاعر الراحل من الحنين إلى وصف الحبيبة حيث يقول:
هدو ووا غالي شبهن إلدنقي ووا قاشديتو
نلو إموني دسا إموني ووا نبريتو إلخ الأغنية
أين توجد شاكلتك يا صاحبة الدل والدلال
يا أنت يا من لست بالسمراء ولا البيضاء أيتها الشقراء اللون

وفي مطلع السبعينات من هذا القرن غزت منطقتنا إيقاعات الدليب الشايقية، فأصر حسين
أن يخلع عن أغانيه ثوب الإيقاعات التقليدية فواكب العصر بأن أدخل إيقاع الدليب في أغنيته
الشهيرة ذات الريتم أي الوتيرة المتسارعة (ووا ودعوسا فلوسو ووا حين نلي ،،،
إر كنجن آنجق منجلي ووا سادة مسو)وفي هذه الأغنية تناول الفراق والوداع والهجر
وحينما لاحظ أن هذه الأغنية قد لاقت رواجاً وإقبالاً منقطع النظير في شتى قرى المنطقة
وظل يرددها كافة الفئات العمرية في شتى المناسبات أعقبها بأغنيته الرائعة (ووا بشوشة)
وبنفس إيقاع الدليب. وسعياً منه إلى التنوع والخروج من وتيرة الغزل والوصف والعشق
والهيام، جادت قريحته بكلمات مدرسن بروي ويقول في مقطع منها:
" الله مانجنوق أُكا قونجان ،، قريسوق أُكا نجحكجن نجاح لوق أُرون أووقا قركاجان ووا مدرسن بروي"
وترجمتها الحرفية كما يلي:
" رعاكن الله وصانكن يا طالبات المدرسة،،، وكلل مساعيكن وكدكن بالنجاح"
أما إذا عدنا قليلاً لكلماته حول الفراق وذكرى الحبيبة فإن أروع كلماته قاطبة هي:
أينا صعبون باينميني أن دلكا نورم شهدناني ماجن إسي أيلتون سُكنمي قُدو إرنقَا فايناني
إر منَا تامي دياني"
" لقد عز علي فراقك ويشهد الله كم أهيم بحبك،
إن الدموع التي ترقرقت من أعيني قد خطت حروف إسمك فوق أديم الأرض
فهلا عدت إلى مجدداً وكفاك فراقاً وهجراناً"

كم كان مبدعاً هذا الساحر الذي كان يحيك الكلمات في نسيج متناغم ، تأملوا معي دقة
الوصف والسلاسة الموغلة في الإبداع في كلماته الواردة في ذات الأغنية:
" ياما أيل إكا كارسي ،،، إركي مُقسي دَاموناني
كلوكا أي قونجا مانج ديسنقجوناني
أُقريسك أوون تَلا تيقسين سيو أوكون أركموناني
إر منا تامي دياني"

" كم كنت أبحث عنك كثيراً فلم أدع قرية واحدة إلا وجبت فيها بحثاُ عنك
لقد أدمت أعيني وهي ترنو صوب الشمال تترقب قدومك بلهفة الملتاع
إن كثبان الرمال التي كنا نجلس فوقها في أناء النهار ظلت محتفظة بحرارتها حتى أثناء الليل
ألا تعودين ثانية فكفاك بعداً وهجراً"
قمة البلاغة وجزالة التعبير حين يرمز عملاقنا إلى حرارة الرمال حتى عندما يجن ساعات الليل
الباردة وهو يعني هنا حرارة اللقياء والشوق.

لا أدري لماذا كلما أستمع إلى كلمات أغنية الحقيبة الرائعة (أذكري أيام صفانا) للشاعر
الراحل محمد بشير عتيق يتبادر إلى ذهني مباشرة كلمات هذه الأغنية للمرحوم حسين لالا
فثمة تشابه قوي في الوصف بين الأغنيتين؟
لست أدري!
لم يكن المرحوم حسين لالا بمنأى عن موال الحزن والتباكي،
فقد تطرق في ملحمته المتفردة أغنية
" يومين قُري فألدنقمي ،،، إن أونجون كيلكا فاكُمي ووا دنيا"
ومعناها " ألا يبتسم لنا الدنيا ليوم أو ساعة واحدة من الزمن العصي؟
أليس من حد لنبرات البكاء التي أبتلينا بها؟"
ويستطرد في ذات الأغنية مردداً:" شكاتكيقل آق جقجقي!! إنكنقون فمنق آجي!!
ووا إلين فُرفُرتي ووا فُرفُرا وايكن أدوجي ،،، أونجا مسكسي والله هسونقفان فأجنكجي ووا دنيا"
" أوتضحكين عندما أرتمي في أحضانك باكياً وشاكياً؟
" يا من تثيرين الخوف بدواخلي بغتة كطائر الفرفرجي - عذراً لا أعرف مرادفها بالعربي -
الذي يلبث مختبئً في مزارع القمح ثم يطير فجأة ويثير الفزع في النفوس،،
لقد سئمت وضقت ذرعاً من البكاء والنحيب،، فإلى متى ستظل تبكينا أيتها الدنيا!!!

ولقد كان لمبدعنا الأسطورة النوبية نصيب وافر من كلمات العتاب الرقيق التي بدت جلية
في كلمات أغنية " ناي إربي وجعاكا" التي تعد الأغنية المفضلة بالنسبة لي أنا شخصياً"
تأملوا منتهى الروعة والألق وإليكم مقتطفات منها:
" أُولي إكا كر نَوَا ،،،، إر فَكمي أصلاكرا
إنقمي مسورل تامي ،،،، دير آنجوكا وتاكرا
ملن باتا تاكنقون فتيق قجلو كرامكرا"

"لماذا أنا من يبادر فقط بزيارتك دائماً ،،، ألا تبادرين أنت بزيارتي أيضاً!!
" ألا تأتين خلال موسم الدميرة القادم
أما إذا فعلتها وأتيت حقاً فسوف نقيم الولائم إحتفاءاً بقدومك"

أما في الغزل فقد ذهب مبدعنا بعيداً وقطع شأواً بعيداً في الرومانسية المغرقة في خضم الخيال
فقد بشر حبيبته بأنهما سينعمان معاً في نعيم الجنة في الدنيا الآخرة في أغنية بلدينا الشهيرة التي
تقول بعض كلماتها:
" أديتنقا قونجكيقون أنق شابهندو إلدا ،،، البشارة ديكوقون جَمن فآخرلانقلو"
" من محاسن الصدف أنني وجدت أن مرضها يشابه مرضي
فبشرى أيتها الحبيبة فسوف ننعم سوياً في الجنة في الدنيا الآخرة"

ومن بين أغنياته العاطفية أغنية عازة التي يخاطب فيها حبيبته قائلاً:
" عازة إر فأيقا فايرلقني ،،،، ديا إدنا داهيلنقني
شورتق إدرلون أوسمينكني ،،،، شورتق أوسي دَارالنقني"
" أتنوين قتلي يا عازة وهل الموت بيدك؟
فأعلمي حبيبتي أن الموت بيد الله وحده "



 توقيع : عبد الاله عبد اللطيف حسن

مبروك حبيبنا ارد

رد مع اقتباس
قديم 04-19-2009, 04:46 PM   #2
Image Hosted by


الصورة الرمزية عبد الاله عبد اللطيف حسن
عبد الاله عبد اللطيف حسن غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 863
 تاريخ التسجيل :  Sep 2008
 أخر زيارة : 08-19-2013 (01:19 PM)
 المشاركات : 2,688 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



ا ليرافقنا في الإبحار في مشوار الراحل المقيم حسين لالا وأشكره نيابة عن أستاذي الفاتح على الأغنية الجميلة التي أتحفنا بها فطربت لها آذاننا وكل وجداننا

ثانيا: يا لروعة المشهد حينما يأسرني بوست بعينه فأطلق العنان في سرد سيرة عملاق نوبي قد سطر التاريخ إسمه بمداد من ذهب وستحمله الأجيال القادمة نبراساً وشموعاً تضئ لهم الطريق لذا أستميح لصاحب البوست أستاذنا وعملاقنا القامة الرفيعة الفاتح الذي غاب عن هذه الساحة اللالية البهية فسوف يظل إسم حسين لالا محفوراً في أعماقنا السحيقة مدى الدهر ألا رحم الله هذه الأسطورة النوبية الفذة وأسكنه فسيح جناته
اللهم آمين.

حقيقة، لا أود أن ألقي الضوء كثيراً على مسيرته الفنية الحافلة بالروائع لأني لا أتصور أن أحداً يجهل هذا العلم النوبي البارز الذي سيظل يرفرف في سماء بلادنا العزيزة ولكنني أردت فقط أن أستعرض معكم في هذه السانحة الجوانب الإنسانية والإجتماعية لهذا الرمز.

منذ نعومة أظفاري وفي مستهل عهدي بالفن والغناء إرتبط إسم حسين لا لا بعالمنا الصغير والمحدود ولكنني إلتقيت به أول مرة في منتصف السبعينات حينما دعاه أحد وجهاء سركمتو آنئذ المرحوم عيد أحمد حافظ طيب الله ثراه لإقامة حفل ساهر بقريتنا كربين وقبل الحفل بساعة تقريباً وبينما كان الضيوف منهمكين بتناول العشاء أخذنا أنا وبعض صبية الحي نردد سوياً أغنية مجذوب أونسة التي أطبقت الآفاق في تلك الآونة ألا وهي أغنية:" الريد الريد يا أهل متين لي دياركم نصل إلخ" فكنت أنا الذي أؤدي الأغنية فيرددها الآخرون ورائي وما أن سمع ذلك، أمر أحداً من الوفد المرافق معه من أهل عبود بأن يستدعيني لمقابلته فذهبت إليه وبعد أن حياني بحميميته المعهودة، طلب مني أن ألقنه هذه الأغنية لكي يغنيها ضمن فعاليات الحفل فيما بعد. وصدقني يا أستاذ أنور! ما إن فرغت من ترديدها مرتين فقط حتى ظل يؤديها هو وبإتقان منقطع النظير وقد إرتجل فيها أبياتاً كان قد أضافها لتنسجم مع المناسبة حيث ظل يردد:" حليل أيامنا اللذاذ،، طرينا المطر أم رزاز يا أهلي في سركي (ويعني بها سركمتو) اللذاذ إلخ" حتى إنطلقت زغرودة دوت الأرجاء من لدن حرائر سركمتو الغر النواضر ربات السحر
وذات مرة وتحديداُ في عام 1978 ذهبت إلى عبري قاصداً سوق الإثنين بمعية شقيقي الأخ آدم وقابلته أمام محل متوكل داؤود من عمارة وحياني بالأحضان وسألني فجأة:" حسن ! أخوك آدم معاك، مش كدة؟ فأجبت:" نعم وبادرته بالسؤال قائلاً :" وما أدراك أن آدم معي؟ فأخذ يطلق ضحكته الشهيرة المجلجلة وأجابني:" يا حسن أنحن عينا ما بتبصر لكين قلوبنا مفتحة وبتشوف أي حاجة"
وذات مرة وبينما كان في زيارة لنا في سركمتو جلسنا أنا وهو في منزلنا وأخذ يداعب أوتار الربابة ويردد أغنية قديمة تقول إحدى مقاطعها:
إلى ووا بشوشة،،، قاشدي إلي كمبوشوشة
فسألته مازحاً:" عليك الله يا أستاذنا حسين في كلمة في الرطانة إسمها كمبوشوشة؟ إنت بتجيب الكلمات دي من وين؟ فأجابني قائلاً:" ألم تلاحظ أن جداتنا وبينما يحملن على كتوفهن البنت الحديثة الولادة ويناغينها قائلات:
" إم منا إن كمبوشوشاتودي"



 
 توقيع : عبد الاله عبد اللطيف حسن

مبروك حبيبنا ارد


رد مع اقتباس
قديم 04-19-2009, 04:53 PM   #3
Image Hosted by


الصورة الرمزية عبد الاله عبد اللطيف حسن
عبد الاله عبد اللطيف حسن غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 863
 تاريخ التسجيل :  Sep 2008
 أخر زيارة : 08-19-2013 (01:19 PM)
 المشاركات : 2,688 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



من اغاني حسين الالا

<object width="425" height="344"><param name="movie" value="http://www.youtube.com/v/nmzGzZVClTs&hl=en&fs=1"></param><param name="allowFullScreen" value="true"></param><param name="allowscriptaccess" value="always"></param><embed src="http://www.youtube.com/v/nmzGzZVClTs&hl=en&fs=1" type="application/x-shockwave-flash" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true" width="425" height="344"></embed></object>






 
 توقيع : عبد الاله عبد اللطيف حسن

مبروك حبيبنا ارد

التعديل الأخير تم بواسطة shishco ; 05-06-2009 الساعة 02:24 PM

رد مع اقتباس
قديم 04-12-2016, 09:29 AM   #4
Image Hosted by


الصورة الرمزية سمل ود الولياب
سمل ود الولياب غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1169
 تاريخ التسجيل :  Dec 2008
 أخر زيارة : 08-10-2019 (03:50 AM)
 المشاركات : 63 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: اسطورة الفن النوبي حسين الالا



كما أن إشراقة الشمس الجميلة تكسر الظلام، أتمنى من الله أن يظهر لك البركة في الحب ويقودك دائماً إلى الطريق الصحيح. صباح الخير نحن بعيدين جداً من حيث المسافات والأميال، ولكن يمكن للكلمات أن تؤثر فينا وتحرك مشاعرنا، ويمكن للأفكار أن تجلب لنا الابتسامات. صباح مليء. بالابتسامات الجميلة! يربط الحب جميع القلوب مثل موسيقى هادئة، نرى ذلك من خلال العيون المليئة بالحب والحنان، صباح المحبة. عندما تستيقظ في كل صباح وابتسامتك تملئ وجهك، وتظهر للعالم مدى الحب الموجود في قلبك، عندها سيتعامل معك الأشخاص بشكل جيد وستشعر بمقدار جمال ذلك اليوم. صباح الابتسامة. أن الصباح ليوماً جميلاً هو فرصة عظيمة لنشكر الله على النعمة والبركة التي نحن بها. صباح النعم العظيمة واحدة من الأشياء المبهجة في الحياة هو أن تصحو في كل يوم معتقداً بأن شخصاً ما سوف يهتم بي بما فيه الكفاية ليرسل تحية صباحية دافئة. صباح التفاؤل الجميل.


 

رد مع اقتباس
قديم 08-09-2019, 03:14 AM   #5
Image Hosted by


الصورة الرمزية سمل ود الولياب
سمل ود الولياب غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1169
 تاريخ التسجيل :  Dec 2008
 أخر زيارة : 08-10-2019 (03:50 AM)
 المشاركات : 63 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: اسطورة الفن النوبي حسين الالا



كري ووا مسوري ووا بحر سموكا جويتو


 

رد مع اقتباس
قديم 08-27-2019, 08:45 PM   #6
Image Hosted by


الصورة الرمزية shishco
shishco غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Sep 2007
 أخر زيارة : 10-20-2019 (01:48 PM)
 المشاركات : 20,172 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 SMS ~
اللهم أغفر وأرحم إبنى سعيد وأرزقه الفردوس الأعلى أنت العلى القدير
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: اسطورة الفن النوبي حسين الالا



كان سمل هنا


 
 توقيع : shishco


معاً من أجل بناء مدرسة الشهيد محمد صالح عمر الثانوية بنات بجزيرة بدين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 12:37 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
         سعودية هوست للاستضافه والتصميم والدعم الفني


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة 2007م-منتديات أبناء جزيرة بدين -/ الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع بل رأي كاتبها