أمــــــــــــة أحمــــــــد تجتـــاز بحــــــار الحــــــــــمم !! - منتديات أبناء جزيرة بدين

 

 



 عدد الضغطات  : 7213

 عدد الضغطات  : 6984


العودة   منتديات أبناء جزيرة بدين > المنتدي الاسلامي > ۩۞ المنتدي الإسلامي ۞ ۩
۩۞ المنتدي الإسلامي ۞ ۩ منتدي لمناقشة جميع المواضيع و القضايا الدينية

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع
#1  
قديم 09-23-2017, 12:53 PM
Image Hosted by
عمر عيسى محمد أحمد غير متصل
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 3137
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 فترة الأقامة : 2805 يوم
 أخر زيارة : 10-20-2017 (06:43 AM)
 المشاركات : 259 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : عمر عيسى محمد أحمد is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
sowar54 أمــــــــــــة أحمــــــــد تجتـــاز بحــــــار الحــــــــــمم !!



بسم الله الرحمن الرحيم






أمـــــة أحمـــد تجتــاز بحـــار الحـــمم .... !!
تمرد الطريق وتوقف عند نقطة جازمة حاسمة .. وأبى أن يتقدم خطوة واحدة نحو الأمام .. وقد أزيلت خيارات الماضي .. حيث علامات مفترق الطرق .. ذلك المناخ الذي كان سائداً يدعم الأحقية في اتخاذ القرار .. وقد محيت من معاجم البشر .. والأوامر أصبحت حادة كأطراف السيف .. صارمة لا تقبل الحوار والجدل .. الأمر بالثبات عند مواضع الأقدام .. أو الفرار نحو ساحة الموت والفناء .. وقد تلاشت مفردات الزمن .. كما تلاشت مفردات الأبعاد .. اليمين حاجز يحجز كالسد .. واليسار مانع يمنع كالحد .. والمرء هو ذلك الرهين الذي ينام في زنزانة المقلتين .. رهين يفتقد أدنى مقومات المساحة والفراغ .. أنفاسه تشتكي متصاعدة ثم تنهار متراجعة .. وحلقات الضائقة تزداد شراسة كحلقات الأفعى الملتوي .. تعصر الأفئدة بقوة حتى تتبخر عصارة القلب المكتوي .. وتتمزق العظام وكأنها من رقائق الكتان .. تنوء الأظهر بأثقال تفوق الجبال .. وتتلاحق الويلات كنوازل الشلال .. وتلك رميات من نفحات المراجل التي تغلي كالبركان .. حمم منابعها مكائد الإنسان ولا تخلو من مكائد الشيطان .. ونفحات من الرمضاء مصادرها موجبات العصر والزمان .. والعيب في صمت ينافس الفراغ والظلام .. حيث ترتد رسائل الصيحات خائبة وهي تشتكي من قوة الجدران .. وتتمرد بواعث الآمال ثم تعلن حالة العصيان .. وتلك الجبال تضع أثقالها دون حياء فوق الرهائف من الأغصان .. تلك الأغصانأ الوديعة البريئة براءة الحملان .. جبال تتعالى تيها وشموخاً حين ترتد إليها أصداء الآهات والأنات .. وتنتشي زهواً حين تجري أنهر الدموع ليشرب منها المجبرين لشرائع الغوغاء .. ولا يملك المسلم إلا خيار الضعفاء .. إما الرحيل لسواحل الآخرة وإما الطاعة العمياء .. ولقد ضاقت الأحوال بما رحبت .. أرضا وبحرا وجواً .. وتلك عبقرية الشامتين تتجلى في غياب العفو والسماحة .. ولوحة البؤساء كئيبة ترسمها يد فنان من السجناء .. إطارها سجن يفتقد المساحة والأرجاء .. وألوانها مسخ يفتقد روعة الطلاء .. وزينة أشجارها مشانق في الفضاء .. وغاية أنغامها هي ترانيم النحيب والبكاء .. وأكف الأمة بالرجاء والانفراج مرفوعة دائما نحو السماء .. وعجبا من مسلم يزعم الإسلام ثم يجد العيوب في الإخاء ! .. تتفاخر الأمم بأديانها رغم الضلال والغثاء .. وأمة أحمد مغضوب عليها إذا تجاهرت بالنداء .. يطارد المسلم من قبل المجوس والكفار ويتشرد في الأرجاء .. ويجتاز الجبال والسهول والوديان حافي القدمين معدم وهو يطلب رحمة الرحماء .. والعزاء في أمة محبوسة تقبع خلف قضبان النزلاء .. أمة مقهورة في ديارها والحراس هم الأولياء .. حيث ترد السهام من أكنانهم قبل أن ترد من أكنان الأعداء .. والقيود مصنوعة في مصانع الأمة بأيدي السفهاء .. جلادون في معاقل الأمة هم زمرة من الخبثاء .. يتسابقون في المكائد ليكون القتل والتنكيل هو الجزاء .. وكل من يرغب في شعائر الإسلام عليه أن يقرأ شروط الولاء .. وإلا فإن الخروج عن النصوص تعد جريمة نكراء .. وتتراجع المجاهرة بالإسلام يوما بعد يوم وقد تعود يوما إلى حالة الأذان في الإناء .. وحينها سوف يحمل الأوزار كل من يحارب الإسلام بفرية الأهواء .

................. يهادنون بالطاعة حتى ينالوا الرضا من أهل الفجور .. ويتنازلون بالانحناء حتى ينالوا السماح بالعبور .. ويوما بعد يوم يزيلون شرطا من شروط السماء .. ويقيمون شرطا من شروط الولاء .. ويشطبون سنة من سنن سيد الأنبياء .. وقد يأتي ذلك اليوم الذي فيه يطلبون إبادة الكتاب والسنة بفرية السلام مع الأعداء .. وتلك نبوءة الصادق الأمين حين حذر الأمة من اللحاق بالسفهاء .. حيث الولوج في جحور الضباب تابعين خطوات النصارى واليهود الخبثاء .










رد مع اقتباس
قديم 10-16-2017, 08:59 AM   #2
Image Hosted by


الصورة الرمزية أبويوسف الحاج
أبويوسف الحاج غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل :  Apr 2008
 أخر زيارة : 10-19-2017 (08:27 AM)
 المشاركات : 4,421 [ + ]
 التقييم :  20
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أمــــــــــــة أحمــــــــد تجتـــاز بحــــــار الحــــــــــمم !!



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عيسى محمد أحمد [ مشاهدة المشاركة ]
بسم الله الرحمن الرحيم






أمـــــة أحمـــد تجتــاز بحـــار الحـــمم .... !!
تمرد الطريق وتوقف عند نقطة جازمة حاسمة .. وأبى أن يتقدم خطوة واحدة نحو الأمام .. وقد أزيلت خيارات الماضي .. حيث علامات مفترق الطرق .. ذلك المناخ الذي كان سائداً يدعم الأحقية في اتخاذ القرار .. وقد محيت من معاجم البشر .. والأوامر أصبحت حادة كأطراف السيف .. صارمة لا تقبل الحوار والجدل .. الأمر بالثبات عند مواضع الأقدام .. أو الفرار نحو ساحة الموت والفناء .. وقد تلاشت مفردات الزمن .. كما تلاشت مفردات الأبعاد .. اليمين حاجز يحجز كالسد .. واليسار مانع يمنع كالحد .. والمرء هو ذلك الرهين الذي ينام في زنزانة المقلتين .. رهين يفتقد أدنى مقومات المساحة والفراغ .. أنفاسه تشتكي متصاعدة ثم تنهار متراجعة .. وحلقات الضائقة تزداد شراسة كحلقات الأفعى الملتوي .. تعصر الأفئدة بقوة حتى تتبخر عصارة القلب المكتوي .. وتتمزق العظام وكأنها من رقائق الكتان .. تنوء الأظهر بأثقال تفوق الجبال .. وتتلاحق الويلات كنوازل الشلال .. وتلك رميات من نفحات المراجل التي تغلي كالبركان .. حمم منابعها مكائد الإنسان ولا تخلو من مكائد الشيطان .. ونفحات من الرمضاء مصادرها موجبات العصر والزمان .. والعيب في صمت ينافس الفراغ والظلام .. حيث ترتد رسائل الصيحات خائبة وهي تشتكي من قوة الجدران .. وتتمرد بواعث الآمال ثم تعلن حالة العصيان .. وتلك الجبال تضع أثقالها دون حياء فوق الرهائف من الأغصان .. تلك الأغصانأ الوديعة البريئة براءة الحملان .. جبال تتعالى تيها وشموخاً حين ترتد إليها أصداء الآهات والأنات .. وتنتشي زهواً حين تجري أنهر الدموع ليشرب منها المجبرين لشرائع الغوغاء .. ولا يملك المسلم إلا خيار الضعفاء .. إما الرحيل لسواحل الآخرة وإما الطاعة العمياء .. ولقد ضاقت الأحوال بما رحبت .. أرضا وبحرا وجواً .. وتلك عبقرية الشامتين تتجلى في غياب العفو والسماحة .. ولوحة البؤساء كئيبة ترسمها يد فنان من السجناء .. إطارها سجن يفتقد المساحة والأرجاء .. وألوانها مسخ يفتقد روعة الطلاء .. وزينة أشجارها مشانق في الفضاء .. وغاية أنغامها هي ترانيم النحيب والبكاء .. وأكف الأمة بالرجاء والانفراج مرفوعة دائما نحو السماء .. وعجبا من مسلم يزعم الإسلام ثم يجد العيوب في الإخاء ! .. تتفاخر الأمم بأديانها رغم الضلال والغثاء .. وأمة أحمد مغضوب عليها إذا تجاهرت بالنداء .. يطارد المسلم من قبل المجوس والكفار ويتشرد في الأرجاء .. ويجتاز الجبال والسهول والوديان حافي القدمين معدم وهو يطلب رحمة الرحماء .. والعزاء في أمة محبوسة تقبع خلف قضبان النزلاء .. أمة مقهورة في ديارها والحراس هم الأولياء .. حيث ترد السهام من أكنانهم قبل أن ترد من أكنان الأعداء .. والقيود مصنوعة في مصانع الأمة بأيدي السفهاء .. جلادون في معاقل الأمة هم زمرة من الخبثاء .. يتسابقون في المكائد ليكون القتل والتنكيل هو الجزاء .. وكل من يرغب في شعائر الإسلام عليه أن يقرأ شروط الولاء .. وإلا فإن الخروج عن النصوص تعد جريمة نكراء .. وتتراجع المجاهرة بالإسلام يوما بعد يوم وقد تعود يوما إلى حالة الأذان في الإناء .. وحينها سوف يحمل الأوزار كل من يحارب الإسلام بفرية الأهواء .

................. يهادنون بالطاعة حتى ينالوا الرضا من أهل الفجور .. ويتنازلون بالانحناء حتى ينالوا السماح بالعبور .. ويوما بعد يوم يزيلون شرطا من شروط السماء .. ويقيمون شرطا من شروط الولاء .. ويشطبون سنة من سنن سيد الأنبياء .. وقد يأتي ذلك اليوم الذي فيه يطلبون إبادة الكتاب والسنة بفرية السلام مع الأعداء .. وتلك نبوءة الصادق الأمين حين حذر الأمة من اللحاق بالسفهاء .. حيث الولوج في جحور الضباب تابعين خطوات النصارى واليهود الخبثاء .







بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله وكفى ، و سﻻم على عباده الذين اصطفى ،،

~ - السﻻم عليكم ورحمة الله ،
~ - أعود إلى هذا اﻹسفير الجميل بعد إنقطاع طويل ؛ وارتحال من بﻻد الغربة واﻹغتراب إلى أرض الوطن وأكناف اﻷهل واﻷحباب واﻷصحاب ؛
~ - شكرا اﻷخ عمر عيسى على هذا الموضوع الذى تجسد خاتمته غربة ديننا الحنيف ، وحالة الوهن والغثائيه والذل والهوان لدى حكامه وشعوبه إﻻ من رحم ،،
~- ورحم الله اﻹمام مالك بن أنس ورضى عنه : لن ينصلح حال آخر هذه الأمة إلا بما صلح به حال أولها .
~- نعم ، ﻻ عزه لهذه اﻷمه إﻻ بالعودة الصادقة إلى كتاب ربها وسنة نبيها .
.._______________________..
~ - الشكر موصول لﻷخ شيشكو ولﻷخوات واﻹخوه فى منتديات أبناء جزيرة بدين ..
~ - دمتم طيبين ..

..--------------------------..


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 09:53 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
         سعودية هوست للاستضافه والتصميم والدعم الفني


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة 2007م-منتديات أبناء جزيرة بدين -/ الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع بل رأي كاتبها